flag of afghanistan

تقرير إدارة يوناما حول الخسائر المدنية إنحيازي، وتم السعي فيه لتبرأة الأمريكيين

نشرت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما) اليوم تقريراً حول الخسائر المدنية، وكعادتها سعت أن تنسب النسبة الكبرى من الخسائر المدنية إلى المجاهدين،

وتحملهم مسؤوليته. لكننا نرد تقرير إدارة يوناما حول الخسائر المدنية، ونعتبره تقريراً إنحيازياً ناقصاً.

إن الجنود الأمريكيين الغزاة هم السبب الرئيسي في وقوع الخسائر المدنية في البلد، إذ يقومون يومياً باستهداف المدنيين، ومنازلهم، وأسواقهم، والمنشئات العامة، ويقصفونها، ويقومون بمداهمات ليلية على ممتلكات الناس وبيوتهم.

ووفقاً لما نشرته وسائل الإعلام الغربية، ففي الشهر الماضي فقط ألقت المقاتلات الأمريكية ما يقارب (948) قنبلة على القرى، والمناطق السكنية، والأرياف في أفغانستان، ويمكن لكل عاقل أن يتصور ماذا يمكن أن تخلفه هذا الکم الهائل من القنابل؟!

لكن بما أن إدارة يوناما تحت ضغط الأمريكيين، لذا فإنها تتجاهل الحيادية في قضية الخسائر المدنية، وتخفي جرائم الأمريكيين المتكررة وترخي الستار عليها.

وتعترف إدارة يوناما بأن نسبة الخسائر المدنية قد ارتفعت بشكل ملفت، وسبب ذلك واضح، وهو زيادة الغارات الجوية والمداهمات الليلية من قبل الأمريكيين.

إن العامل الرئيسي في وقوع الخسائر المدنية في أفغانستان هو الاحتلال الأمريكي، ويليه جنود إدارة كابل التابعون لوحدات (صفر واحد، صفر اثنين، الكوماندوز) الذين تم تربيتهم بطرق وحشية من أجل سفك دماء المدنيين.

كما أن لبقية جنود إدارة كابل، من الشرطة، والمرتزقة نصيب من ذلك، فإنهم يقصفون القرى والمنازل بشكل عشوائي، وذلك يؤدي إلى وقوع خسائر في صفوف المدنيين.

ومن المؤسف، أن هناك تكتيم إعلامي ممنهج على جرائم الأمريكيين وإدارة كابل، حيث تسعى وسائل الإعلام عدم نشر المعلومات الدقيقة فيما يخص بقضية الخسائر المدنية.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

18/2/1441 هـ ق
۲۵/۷/۱۳۹۸هـ ش ــ 2019/10/17م