توضيح المتحدث باسم الإمارة الإسلامية تجاه التبليغات بخصوص الهدنة

منذ أيام تنشر بعض وسائل الإعلام أنباء خاطئة وعارية عن المصداقية بخصوص الهدنة من قبل الإمارة الإسلامية، وقد بالغت بعض الصحف في دعايتها إلى درجة أنها تروج لترهات تدعي وقوع خلافات داخل صفوف الإمارة الإسلامية.

والحقيقة هي أن الإمارة الإسلامية ليست لها أية إرادة للهدنة، وإنما طالب الأمريكيون تقليل العمليات والتخفيف من حدة الهجمات، وتستمر الآن مشورات في جانب الإمارة الإسلامية حول هذه القضية المعينة،

ولم يصدر حتى الآن قرار نهائي من قبل قيادة الإمارة الإسلامية بخصوص ذلك، كما أنه لا يوجد هناك أي خلاف في صفوف الإمارة.

وما تنشره بعض وسائل الإعلام الموالية للعدو من تبليغات ودعايات كاذبة، فنرجو من المواطنين ألا يلقوا لها بالاً، وألا يولوا لها أي إعتناء.

وتسعى بعض الجهات الاستخباراتية عن طريق وسائل الإعلام أن تعرقل مشروع المفاوضات بإثارة الشبهات والتشويشات، والتطميعات الزائدة، والمعلومات الخاطئة.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية ستتخذ خطوات لازمة على الصعيدين (السياسي والعسكري) في ضوء الشريعة الإسلامية، مراعية في ذلك المصالح العليا للبلد، والأهداف الجهادية السامية، إن شاء الله.
وستطلع الإمارة الإسلامية مواطنيها بأحدث التطورات عن طريق جهاتها الرسمية.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية
4/5/1441 هـ ق
۹/۱۰/۱۳۹۸هـ ش ــ 2019/12/30م