جنود القوات المحتلة والعميلة قتلت 15 مدنياً وهدموا مسجداً في ولاية قندوز، ولغمان، وكابيسا

في سلسلة الجرائم التي يرتكبها العدو في حق المدنيين، داهم جنود القوات المحتلة والعميلة منازل المدنيين في ولاية قندوز، ولغمان، وكابيسا، وخلال المداهمات قتلوا امرأتين و15 مدنياً.

الحادثة الأولى: داهم جنود القوات الأمريكية ومخابرات الإدارة العميلة مدرسة العلوم الشرعية في منطقة “جقور قشلاق” التابعة لمركز ولاية قندوز، وخلال المداهمة قتلوا 6 من طلاب العلم الذين كانوا هاجعين إلى النوم، وضربوا بقية الطلاب، ومدرسين وحارسين، وأسروا مدرساً و4 من طلاب العلم.

دوهمه پيښه د لغمان ولایت الینګار ولسوالۍ ګوړګنډي سیمه کې په یوه کلي امریکايي عسکرو اشغالګرو او داخلي مزدورانو يې چاپه ووهله.

الحادثة الثانية: داهم جنود القوات المحتلة والعميلة منازل المدنيين في منطقة “كوركندي” التابعة لمديرية علينجار بولاية لغمان، وخلال المداهمة هدموا منزلاً وعدة منازل، وقتلوا 6 من المدنيين الأبرياء (ملك ميانور، محمد ولي، مردي خان، شير محمد، خير الله، وكل خان) وجرحوا 3 مدنيين آخرين (سرور، قادر، وشامر)، كما أجبروا بقية سكان المنطقة بالجلوس خارج البيوت في برد قارس، وعلاوة على ذلك كبدوا الأهالي خسائر مادية باهظة.

الحادثة الثالثة: داهم جنود القوات المحتلة والعميلة منازل المدنيين في منطقة “سه بدر” بمديرية تجاب بولاية كابيسا.

خلال المداهمة هدم العدو عدة منازل، ونبهوا ثروات الناس وأموالهم الثمينة، وقتلوا مدنياً وامرأتين بطريقة بشعة.

ترتكب هذه الجنايات في حين قام القوات الأمريكية المحتلة والجنود العملاء من وحدات (صفر واحد، وصفر اثنين، وغيرهما من المرتزقة العملاء) بقتل (5423) مدنياً وجرح (3284) آخراً نتيجة المداهمات والغارات الجوية في جميع أرجاء البلاد، وهدموا (102) مسجداً، و(11) مدرسة، و(18) ثانوية، و(20) مستوصفاً وعيادة، و(1650) منزلاً، و(1719) محلاً ودكاناً، و(881) سيارة.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

14/5/1441هـ ق

۱۹/۱۰/۱۳۹۸هـ ش ــ 2020/1/9م