يجب إزالة العقبات التي تواجه الأهداف العليا!

على الرغم من أن العمليات والهجمات المستمرة ضد عساكر إدارة كابل من هي من العمليات الجهادية العادية، ولا تتعارض مع الالتزامات التي قطعتها الإمارة الإسلامية؛ إلا أن العدو يستخدمها كأداة دعائية ضد المجاهدين.

بعد أن اتفق الجانب الأمريكي-والذي يعد مؤسساً وممولاً لإدارة كابل- مع الإمارة الإسلامية بإنهاء احتلال أفغانستان، أعلنت القيادة المشرفة للإمارة الإسلامية العفو العام لجميع مسؤولي ومسلحي نظام كابل، وحَثَّتْهُمْ على ترك العناد السدى والذي يهدد مصالحهم الدنيوية والأخروية.

يحتضن الشعب الأفغاني هؤلاء العملاء، في الوقت الذي تركهم أسيادهم بلا مساندةٍ، وفي هذه الحالة يكون إلقاء السلاح-الذي منح لهم الأجانب لقتل إخوانهم المسلمين- هو الخيار الأفضل لجنود نظام كابل.

سيكون من الأفضل لهم الجلوس بجانب شعبهم، بدلاً من تفادي أنفسهم لتحقيق الأهداف الأجنبية المستحيلة، تاركين الطريق الفاشل والغير الشرعي الذي جَرَّهُمْ إلى حرب مع إخوانهم المسلمين العزل طيلة السنوات التسعة عشر الماضية.

تطالب الإمارة الإسلامية مرةً أخرى جميع الأفغان المخدوعين باتباع عقولهم بدلاً من نفوسهم الأمارة بالسوء، والتوقف عن القتال ومواجهة من أجل الأجانب وقادتهم الذين يجلسون في قصورهم، وفي المقابل يرحب بهم مجاهدو الإمارة الإسلامية باب العفو مفتوح عليهم دائماً.

لكن المجاهدين لن يسمح لأحد بإيجاد العقبات أمام تحقيق الأهداف العليا مثل عملية إنهاء الاحتلال وإقامة نظام إسلامي بحول الله وقوته.