تقرير الأمم المتحدة حول استهداف المراكز الصحية، وتقرير إدارة كابل حول الخسائر المدنية … لا حقيقة لها

نُشِر اليوم تقرير من قبل الأمم المتحدة بخصوص استهداف المراكز الصحية، حيث ادعي فيه بأن مجاهدي الإمارة الإسلامية هاجمت على 8 مراكز صحية!

إننا نرى عدم دقة هذا التقرير؛ لأن من الواضح جداً أن المراكز الصحية يتم قصفها من قبل الطائرات التابعة لإدارة كابل، حيث استهدفت الشهر الماضي عدة مراكز صحية في ولاية غزني، وفي مديريات “جهاردره، وإمام صاحب، وخان آباد” بولاية قندوز،

والتي أدت إلى تدمير المنشآت والأجهزة الصحية، ووقوع ضحايا في صفوف المدنيين.
في حين لم يستهدف أي مركز صحي مطلقاً من قبل مجاهدي الإمارة الإسلامية، بل على العكس فقد قام المجاهدون بتأمين المراكز الصحية والحفاظ عليها، ومازلنا مهتمين في هذا الجانب.

ومن جهة أخرى فقد ادعى مجلس الأمن بإدارة كابل بأنه استشهد 42 مدنياً وأصيب 105 آخرين نتيجة هجمات مجاهدي الإمارة الإسلامية خلال الأسبوع الماضي.

ونحن نرد هذه الدعايات الكاذبة بشدة، ونؤكد بأن جنود إدارة كابل هم من يتعمدون استهداف المدنيين، وقد نشرنا بين فينة وأخرى تقارير وأدلة ومستندة، بل وحتى مقاطع فيديو تؤكد ذلك.

إن جنود إدارة كابل يقصفون المنازل والقرى، ويطلقون القذائف والصواريخ عليها، كما أن المليشيات المرتزقة تتعمد تعذيب الأبرياء وقتلهم.

ومن نماذج اعتداءات جنود العدو العميل على منشآت المدنيين، هو ما قاموا به في 15 من شهر يونيو الجاري بهدم 200 دكان، و13 حاوية، و8 مراكز صحية، ومحطة للوقود في منطقة “مهاجر بازار” بمديرية جريشك بولاية هلمند، وكبدوا الأهالي خسائر مادية باهظة تجاوزت الملايين.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

29/10/1441 هـ ق

۱/۴/۱۳۹۹هـ ش ــ 2020/6/21م