هجوم استشهادي على جنود قوات الخاصة في ولاية ميدان وردك، وسقوط عشرات القتلى والجرحى

 

في سلسلة الردود الصاعقة على جرائم العدو العميل، نُفُّذ عصر اليوم هجوم استشهادي على قافلة عسكرية للقوات الخاصة للعدو في منطقة “شنيز” بمديرية سيد آباد بولاية ميدان وردك، وذلك عند رجوع العدو من عمليات وحشية قام بها في ولاية غزني.

الجنود المستهدفون من القوات الخاصة، وقد توقفوا في المنطقة وتجمعوا للمشورة والمناقشة، إذ فوجئوا بالهجوم الاستشهادي.

نفذ الهجوم المجاهد الاستشهادي البطل (عبد الله غزنوي) بواسطة سيارة مفخخة، مما أسفر عن تدمير 7 مدرعات عسكرية، ومقتل وإصابة 48 جندياً من بينهم ضباط أيضاً.

لقد تمكن المجاهد الاستشهادي من إيصال مركبته المخففة إلى وسط العدو، ومن ثم قام بتفجيرها.

ويأتي هذا الهجوم رداً على تلك الغارات الجوية، والقصف العشوائي، والعمليات العسكرية التي يتعرض لها عامة الشعب في مختلف الولايات، والتي تؤدي إلى سقوط ضحايا في صفوف الأبرياء من المدنيين.

تسعى إدارة كابل بتأخيرها لعملية الإفراج عن المعتقلين إلى منع بدء المحادثات الأفغانية، وعدم تحقيق السلام الشامل في أفغانستان.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

29/11/1441 هـ ق

۳۰/۴/۱۳۹۹هـ ش – 2020/7/20م