alt

تصريحات الناطق باسم الإمارة الإسلامية حول إدعاء آيساف

الجمعة، ۱۲ ذوالقعدة ۱٤۳۳

الجمعة, 28 سبتمبر 2012 14:13

alt

ادعت اليوم القوات الاحتلالية في كابل بأن هجمات المجاهدين ضدها تقلصت عشرة في المئة ضدها، وقالت هي دلالة على ضعف قوة المجاهدين، إننا نرد بشدة ووضوح تمام هذا الإدعاء، ونقول: أولاً أن هجمات المجاهدين متواصلة ضد العدو كما في السابق، ثم إن العدو المحتل أخلى كثير من مراكزه في أرجاء مختلفة من البلاد؛ فمن الطبيعي أن تقل الهجمات في تلك الأماكن.

وهكذا فإن العدو قلل بشكل كبير جداً الخروج من مراكزه، ومهما يستعمل المجاهدون أسباب خروجهم من مراكزهم واستدراجهم إلى المواجهة، مثل الهجمات من أماكن قريبة على مراكز العدو، واستهداف مراكزهم بصواريخ وقذائف هاون، لكن مع ذلك العدو الجبان لا يخرج من جحوره، مما أدى إلى تقلص فرص الهجمات على العدو لدى مجاهدينا.

إن مجاهدي الإمارة الإسلامية متواجدون بمعنويات عالية وعزم راسخ أمام العدو في خنادق القتال، ويواصلون هجماتهم على العدو.

بما أن العدو الجبان من الخوف يتجنب مواجهة المجاهدين في ميادين القتال، فهذا يدل على ضعف العدو المحتل وليس المجاهدين الأبطال الفدائيين لجماجمهم، إن المجاهدين بمشيئة الله ستدرس وتبحث في التكتيكات القتالية التي تتم من خلالها الهجمات القاتلة على العدو داخل مراكزه، ويجبرونه على الفرار من البلاد.

ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۳/۱۱/۸ هـ ق

۱۳۹۱/۷/۳ هـ ش ۲۰۱۲/۹/۲۴م

آخر تحديث ( الجمعة، ۱۲ ذوالقعدة ۱٤۳۳ ۱٤:۱۹ )

الجمعة، ۱۲ ذوالقعدة ۱٤۳۳

الجمعة, 28 سبتمبر 2012 14:13

alt

ادعت اليوم القوات الاحتلالية في كابل بأن هجمات المجاهدين ضدها تقلصت عشرة في المئة ضدها، وقالت هي دلالة على ضعف قوة المجاهدين، إننا نرد بشدة ووضوح تمام هذا الإدعاء، ونقول: أولاً أن هجمات المجاهدين متواصلة ضد العدو كما في السابق، ثم إن العدو المحتل أخلى كثير من مراكزه في أرجاء مختلفة من البلاد؛ فمن الطبيعي أن تقل الهجمات في تلك الأماكن.

وهكذا فإن العدو قلل بشكل كبير جداً الخروج من مراكزه، ومهما يستعمل المجاهدون أسباب خروجهم من مراكزهم واستدراجهم إلى المواجهة، مثل الهجمات من أماكن قريبة على مراكز العدو، واستهداف مراكزهم بصواريخ وقذائف هاون، لكن مع ذلك العدو الجبان لا يخرج من جحوره، مما أدى إلى تقلص فرص الهجمات على العدو لدى مجاهدينا.

إن مجاهدي الإمارة الإسلامية متواجدون بمعنويات عالية وعزم راسخ أمام العدو في خنادق القتال، ويواصلون هجماتهم على العدو.

بما أن العدو الجبان من الخوف يتجنب مواجهة المجاهدين في ميادين القتال، فهذا يدل على ضعف العدو المحتل وليس المجاهدين الأبطال الفدائيين لجماجمهم، إن المجاهدين بمشيئة الله ستدرس وتبحث في التكتيكات القتالية التي تتم من خلالها الهجمات القاتلة على العدو داخل مراكزه، ويجبرونه على الفرار من البلاد.

ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۳/۱۱/۸ هـ ق

۱۳۹۱/۷/۳ هـ ش ۲۰۱۲/۹/۲۴م

آخر تحديث ( الجمعة، ۱۲ ذوالقعدة ۱٤۳۳ ۱٤:۱۹ )

Read more http://www.shahamat-arabic.com/index.php?option=com_content&view=article&id=21366:2012-09-28-09-43-58&catid=2:officiale-statmenst&Itemid=4