تصريحات الناطق باسم الإمارة الإسلامية حول التقرير الكاذب الأخير لإدارة استخبارات الحكومة العميلة

الخميس، ۰۷ جمادى‌الأولى ۱٤۳۳

الخميس, 29 مارس 2012 22:06

ادعت إدارة إستخبارات بحكومة كابل العميلة يوم أمس بأنها ألقت القبض على أولئك المجاهدين الذين كانوا يريدون تنفيذ هجمات على طريق كابل جلال آباد السريع بمديرية قرغيي بولاية لغمان.

ولأجل إثبات إدعائهم هذا، جهزوا أشخاصا للتمثيل وألبسوا اثنين منهم زي النساء وأوقفوهم أمام وسائل الإعلام للتصوير.

وبما أنه تم نشر هذه التقرير الكاذب في بعض وسائل الإعلام فإن إمارة أفغانستان الإسلامية، تنفي ذلك بشدة وتعتبر مثل هذه التمثيليات الكاذبة من تصرفات أولئك الشيوعيين السابقين في إدارة الاستخبارات ما تسمى بـ الأمن الوطني الذين لهم سوابق وخبرة طويلة في تخطيط الدسائس والمؤامرات والدعايات وتلفيقها بالمجاهدين والمسلمين وإننا إلى جانب نفي هذا الإدعاء الكاذب نصرح بأنه في الساعات الأربع والعشرين الماضية لم يلق القبض على أحد من مجاهدينا في ولاية ننجرهار، ولغمان وهرات.

وكما أن مجاهدي الإمارة الإسلامية حطموا جميع الأحزمة الأمنية للعدو بعملياتهم التكتيكية الأخيرة وجعلوه يشك في افراده وغير واثق منهم، ونالوا من معنويات العدو الحربية وضعفوها والآن يريد بهذه التمثيلات الكاذبة أن يرفعوا معنويات أفراده الخائفين والمفزعين وأن يصرف توجه الإعلام عن خسائره إلى اتجاه آخر ولو للحظات قلائل.

وهل يعقل هذا ويقبله العقل السليم بأن المجاهدين الذين يكونون متهيئين لتنفيذ عمليات استشهادية جماعية، يكونون لابسين ملابس نسائية، ويسلمون أنفسهم إلى الأعداء؟!

ومثل هذه اللقطات المضحكة غير مقبولة لدى أي شخص، وليس المجاهدون ضعفاء إلى هذا الحد كي يواصلوا عملياتهم الجهادية بمثل هذه التكتيكات السخيفة والمتفضحة.

وإن الجهة الإعلامية بإمارة أفغانستان الإسلامية تطالب جميع وسائل الإعلام وخاصة المرئية والمسموعة منها بألا تضر بمكانتها المهنية بنشر مثل هذه اللقطات المزورة والتمثيلية للعدو بل الأجدر بها بأن تؤدي رسالتها الإخبارية وفق المعاير الإعلامية المتفق عليها، لا أنْ تجرح مهنتها الطاهرة كمبحي الإستخبارات بالإدارة العملية في ذي الصحفيين.

والسلام

الناطق باسم الإمارة الإسلامية / ذبيح الله مجاهد

6-5-1433هـ

2012-03-28

آخر تحديث ( السبت، ۰۸ جمادى‌الأولى ۱٤۳۳ ۰۸:۲٦ )

الخميس، ۰۷ جمادى‌الأولى ۱٤۳۳

الخميس, 29 مارس 2012 22:06

ادعت إدارة إستخبارات بحكومة كابل العميلة يوم أمس بأنها ألقت القبض على أولئك المجاهدين الذين كانوا يريدون تنفيذ هجمات على طريق كابل جلال آباد السريع بمديرية قرغيي بولاية لغمان.

ولأجل إثبات إدعائهم هذا، جهزوا أشخاصا للتمثيل وألبسوا اثنين منهم زي النساء وأوقفوهم أمام وسائل الإعلام للتصوير.

وبما أنه تم نشر هذه التقرير الكاذب في بعض وسائل الإعلام فإن إمارة أفغانستان الإسلامية، تنفي ذلك بشدة وتعتبر مثل هذه التمثيليات الكاذبة من تصرفات أولئك الشيوعيين السابقين في إدارة الاستخبارات ما تسمى بـ الأمن الوطني الذين لهم سوابق وخبرة طويلة في تخطيط الدسائس والمؤامرات والدعايات وتلفيقها بالمجاهدين والمسلمين وإننا إلى جانب نفي هذا الإدعاء الكاذب نصرح بأنه في الساعات الأربع والعشرين الماضية لم يلق القبض على أحد من مجاهدينا في ولاية ننجرهار، ولغمان وهرات.

وكما أن مجاهدي الإمارة الإسلامية حطموا جميع الأحزمة الأمنية للعدو بعملياتهم التكتيكية الأخيرة وجعلوه يشك في افراده وغير واثق منهم، ونالوا من معنويات العدو الحربية وضعفوها والآن يريد بهذه التمثيلات الكاذبة أن يرفعوا معنويات أفراده الخائفين والمفزعين وأن يصرف توجه الإعلام عن خسائره إلى اتجاه آخر ولو للحظات قلائل.

وهل يعقل هذا ويقبله العقل السليم بأن المجاهدين الذين يكونون متهيئين لتنفيذ عمليات استشهادية جماعية، يكونون لابسين ملابس نسائية، ويسلمون أنفسهم إلى الأعداء؟!

ومثل هذه اللقطات المضحكة غير مقبولة لدى أي شخص، وليس المجاهدون ضعفاء إلى هذا الحد كي يواصلوا عملياتهم الجهادية بمثل هذه التكتيكات السخيفة والمتفضحة.

وإن الجهة الإعلامية بإمارة أفغانستان الإسلامية تطالب جميع وسائل الإعلام وخاصة المرئية والمسموعة منها بألا تضر بمكانتها المهنية بنشر مثل هذه اللقطات المزورة والتمثيلية للعدو بل الأجدر بها بأن تؤدي رسالتها الإخبارية وفق المعاير الإعلامية المتفق عليها، لا أنْ تجرح مهنتها الطاهرة كمبحي الإستخبارات بالإدارة العملية في ذي الصحفيين.

والسلام

الناطق باسم الإمارة الإسلامية / ذبيح الله مجاهد

6-5-1433هـ

2012-03-28

آخر تحديث ( السبت، ۰۸ جمادى‌الأولى ۱٤۳۳ ۰۸:۲٦ )

Read more http://www.shahamat-arabic.com/index.php?option=com_content&view=article&id=18997:2012-03-29-17-36-27&catid=2:officiale-statmenst&Itemid=4

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*