إطلاعية لجنة مراقبة وتنظيم أمور المؤسسات والشركات

الثلاثاء، ۲٥ شعبان ۱٤۳۲

الثلاثاء, 26 يوليو 2011 20:32

يعلم المواطنون الأعزاء بأن المحتلين الأجانب الكفار بمساندة عملاءهم قد احتلوا بلادنا عشر سنوات، والقوات الإحتلالية العالمية دائما عندما تريد أن تبقي شعبا في احتلالها الأبد، تستخدم بعض أبناء الشعب ضد شعبهم بحلية وأخرى، فمن أجل إنصراف الشعب للاتصال بالمحتلين الأجانب والتعاون معهم، ولكي لا يجد الكفار الفرصة لإستخدام الأفغان ضد الأفغان؛ فقد جاء في المادة الثالثة وعشرين في لائحة إمارة أفغانستان الإسلامية العامة للمجاهدين بصراحة:

(( إن تلك وسائل النقل (السيارات) الخصوصية التي تنقل أموال الكفار وأمتعتهم أو تقوم بخدمات أخرى لهم؛ فيجوز إحراقها؛ لكن ممنوع تركها مقابل المال أوالإستفادة منها.)) وعليه فإن لجنة مراقبة وتنظيم أمور المؤسسات والشركات بالإمارة الإسلامية تطلع جميع مالكي وسائل النقل (السيارات) الأعزاء بألا يسجلوا سياراتهم في تلك الشركات المواصلاتية أو ما يسمى بالمؤسسات الخارجية مثل الـ بي آر تي الواقفة في الصف العسكري المقابل، والتي تخدم المحتلين وإدارة كابل العملية؛ لأن هذا العمل من جهة يعد خيانة ومعادات مع الوطن والشعب، ومن جهة أخرى لا يجوز شرعا. أما من لا يمتنع ويسجل سياراته ويجعلها في خدمتهم فإن سياراتهم ستدمر من قبل المجاهدين وسيتعرض مالكوها وسائقوها لعقاب قانوني شديد.

والسلام

إمارة أفغانستان الإسلامية

رئاسة لجنة مراقبة وتنظيم أمور المؤسسات والشركات

آخر تحديث ( الأربعاء، ۲٥ شعبان ۱٤۳۲ ۱۰:٤۸ )

الثلاثاء، ۲٥ شعبان ۱٤۳۲

الثلاثاء, 26 يوليو 2011 20:32

يعلم المواطنون الأعزاء بأن المحتلين الأجانب الكفار بمساندة عملاءهم قد احتلوا بلادنا عشر سنوات، والقوات الإحتلالية العالمية دائما عندما تريد أن تبقي شعبا في احتلالها الأبد، تستخدم بعض أبناء الشعب ضد شعبهم بحلية وأخرى، فمن أجل إنصراف الشعب للاتصال بالمحتلين الأجانب والتعاون معهم، ولكي لا يجد الكفار الفرصة لإستخدام الأفغان ضد الأفغان؛ فقد جاء في المادة الثالثة وعشرين في لائحة إمارة أفغانستان الإسلامية العامة للمجاهدين بصراحة:

(( إن تلك وسائل النقل (السيارات) الخصوصية التي تنقل أموال الكفار وأمتعتهم أو تقوم بخدمات أخرى لهم؛ فيجوز إحراقها؛ لكن ممنوع تركها مقابل المال أوالإستفادة منها.)) وعليه فإن لجنة مراقبة وتنظيم أمور المؤسسات والشركات بالإمارة الإسلامية تطلع جميع مالكي وسائل النقل (السيارات) الأعزاء بألا يسجلوا سياراتهم في تلك الشركات المواصلاتية أو ما يسمى بالمؤسسات الخارجية مثل الـ بي آر تي الواقفة في الصف العسكري المقابل، والتي تخدم المحتلين وإدارة كابل العملية؛ لأن هذا العمل من جهة يعد خيانة ومعادات مع الوطن والشعب، ومن جهة أخرى لا يجوز شرعا. أما من لا يمتنع ويسجل سياراته ويجعلها في خدمتهم فإن سياراتهم ستدمر من قبل المجاهدين وسيتعرض مالكوها وسائقوها لعقاب قانوني شديد.

والسلام

إمارة أفغانستان الإسلامية

رئاسة لجنة مراقبة وتنظيم أمور المؤسسات والشركات

آخر تحديث ( الأربعاء، ۲٥ شعبان ۱٤۳۲ ۱۰:٤۸ )

Read more http://www.shahamat-arabic.com/index.php?option=com_content&view=article&id=11018:2011-07-26-16-02-00&catid=2:officiale-statmenst&Itemid=4

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*