خبر عاجل: تدمير عشرات مدرعات وآليات عسكرية في هجوم على مركز الأمريكان والداخليين في تورخم

أفادت الأنباء الواردة من ولاية ننجرهار: في الساعة السادسة من صباح اليوم في سلسلة عمليات خالد بن الوليد هاجم عدد من مجاهدي الإمارة الإسلامية هجوماً واسعاً على مركز القوات الاحتلالية وشرطة حرس الحدود الكائن في تورخم بواسطة أسلحة ثقيلة وخفيفة ومواد متفجرة، مما أسفر عن تدمير عشرات من المدرعات وصهاريج وسيارات وكاسحات الألغام وكمية أخرى من الآليات العسكرية.

يضيف المصدر: المجاهدون وفق مخطط مسبق في البداية الصقوا الغام مقناطيسية على عدد من المدرعات داخل القاعدة ، ثم فجروها، حيث وقعت انفجارات قوية بين الآليات العسكرية واندلعت نيران غير قابلة للسيطرة وانتشر بشكل سريع إلى بقية جوانب القاعدة، ثم بدأ المجاهدون هجوماً مسلحاً واستهدفوا الجنود المتواجدون داخل القاعدة.

تفيد الأنباء الأخير بأنه حتى الآن دمرت داخل القاعدة : 72 مدرعة، 12 كاسحات الألغان، 36 تريلا، 9 حاويات وعدد كبير من الآليات العسكرية الأخرى المحملة بتكنالوجيا الحربية الجديدة التي كانت واقفة هنالك.

أضاف المصدر: اندلعت نيران واسعة في القاعدة تشاهد أعمدة دخانها من مسافات بعيدة.

يقول المجاهدون في المنطقة بأن الأبطال الإستشهادين يتقدمون نحو أهدافهم بشكل بطولي ممنهج، وحالياً بدؤوا الهجمات على مركز الأمريكي داخل القاعدة، قال أحد الإستشهادين في اتصال هاتفي من ميدان المعركة: جميع المجاهدون مشغولون بروح المعنوية عالية في المعركة.

تقع القاعدة العسكرية في مدينة تورخم الحدودية بولاية ننجرهار يقطنها عدد كبير من الجنود المحتلين والعملاء وعلاوة على ذلك هي محطة لمئات من الدبابات والمدرعات وآليات عسكرية، من هذه المحطة ترسل التجهيزات إلى بقية مناطق البلد، وكذلك التجهيرات العسكرية التي تخرجها القوات الأمريكية من أفغانستان تتجمع أولاً في هذه المحطة ومن ثم تعبر الحدود في تجاه البحر.