الغموض يكتنف مستقبل «قندز» الأفغانية بعد انسحاب الألمان

سلمت القوات الألمانية الجيش الأفغاني قاعدة عسكرية كانت تسيطر عليها في «قندز» شمال أفغانستان في مرحلة أساسية من انسحاب القوات الألمانية المنتشرة في هذا البلد منذ عشر سنوات.

كان الجنود الألمان، طيلة عشر سنوات، جزءًا من قندز، والآن يتعين على سكان هذه المنطقة من شمال أفغانستان التعود تدريجيًا على غياب الجيش الألماني.

ولا يخفى البعض منهم قلقه بشأن المستقبل، كما يقول عبد الله رسولي، المدير المحلي لإحدى المنظمات غير الحكومية “نحن نعلم تماما أنه دون دعم الجيش الألماني فلن يكون في مقدورنا الاستمرار”.

ويسود مزيد من القلق خصوصا مع انتشار أنباء تقول إن طالبان تمكنت من السيطرة على عدد من الأحياء في ضواحي خارج المدينة، انسحاب الجيش الألماني يفتح المجال أيضا أمام نشاط التنظيمات الإجرامية المسلحة، “وهذا مصدر خوف كبير لسكان مدينة قندز”، كما يوضح رسولي.

ويظهر التأثير الاقتصادي للجيش الألماني في مشاريع إعادة بناء البنية التحتية من طرق ومدارس، كما أنه تم تكوين الكثير من الشباب في عدد من الحرف، محبوبة حيدر تملك مصنعًا صغيرًا للنسيج يشغل نحو عشرين امرأة، وتمكنت بفضل وجود الجنود الألمان في السنوات الماضية من إدارة تجارة مربحة، “إلا أنه منذ عام، تدهور الوضع الأمني، مما دفع الجنود الألمان للتقليل من زياراتهم

المصدر: علامات نقلاً عن المختصر