1-flag

إظهارات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول مطالب أمريكا

1-flag

بعد أن تلقت القوات الاحتلالية في الأونة الأخيرة عدة ضربات متتالية، ونفذ يوم أمس هجوم استشهادي على أعضاء رفيعي المستوى من الأمريكان و رفاقهم من الدول الاحتلالية في العاصمة كالل، ونال عدد كبير منهم جزاء أعمالهم، اضطرت أمريكا لتقديم الطلب إلى الإمارة الإسلامية للجلوس مع إدارة كابل لمفاوضات السلام، وأن تلقي سلاحها أرضاً، مظهرة كأن الاحتلال الأمريكي يعمل للمستقبل الزاهر لأفغانستان!!؟؟ لكن الأمريكان لم يذكروا شيئاً في اظهاراتهم هذه حول جنايتهم الأخيرة التي قاموا بها في مديرية سياه جرد بولاية بروان !؟.

نحن نرد طلب أمريكا بشدة، هي تريد أن تغمض أعينها على الحقائق الجلية، وتتجنب الوقوف عند العامل الأصلي لمشاكل أفغانستان وتمر بجانبه خفية، إن المصيبة الكبرى لبلادنا هي الاحتلال الأمريكي وما ترتب عليه من المظالم الوحشية، التي تؤذي شعبنا المظلوم منذ اثني عشر عاماً، كما تسعى أمريكا أن تعرف لنا أتباعها العاملين هنا لتحقيق أهداف الاحتلال، الذين هم أعداء ديننا ووطننا بأنهم يبنون لنا بلادنا.

إن كانت أمريكا حقاً حريصة لإثباب الأمن والسلام في أفغانستان؛ فعليها أن تخرخ عاجلاً كافة قواتها الاحتلالية من ترابنا ، وتترك الأفغان لإرادتهم واعتباراتهم.

وإن كانت أمريكا تصر على مزيد من الحرب والاحتلال؛ فلتنتظر منا مزيدا من الضربات القاتلة، إن الإمارة الإسلامية لديها مسؤوليات أمام ربها ومن ثم أمام شعبها ووطنها وفي سبيل القيام بها لن تتمسك عن بذل أي نوع من التضحيات والفداء.

أيها الأمريكيون لا تتمنوا منا إلقاء السلاح قبل طرد جميع الغزاة من بلادنا، وإقامة حاكمية إسلامية وفق رغبة شعبنا، وقبل البلوغ لآمال شهداء جهاديينا الكبار، بل نقول لكم إعملوا على تغيير سياساتكم الخاطئة وأهدافكم الإستعمارية الباطلة.

 

ذبيح الله مجاهد/ المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۵/۳/۱۸هـ ق

۱۳۹۲/۱۰/۲۹هـ ش ــ 2014/1/19م