تقارير استسلام المجاهدين في بدخشان وبغلان دعاية مزيفة/ مجاهد

 

كما في السابق حاول اليوم مرة أخرى مسئولو ولايتي بدخشان وبغلان في إدارة كابل مساعيهم لتقديم عدد من أناس مزيفين إلى وسائل الإعلام في صورة مجاهدين مستسلمين.

 

العدو بتقديم تقرير خاطئ نشر الدعاية الكاذبة مدعياً بأنه انضم (81) شخصاً من المجاهدين إليهم في مديرية ارجو بولاية بدخشان، ومديرية جلكه بولاية بغلان، قدم العدو أسماء عدد من أناس مجهولين، بدعوى أن هؤلاء هم قادة المستسلمين!

 

نحن ننفي بشدة هذا الإدعاء البعيد عن الحقيقة، دائما حاول العدو بتمثيل مشروعات مزيفة ويجهز عدد من الأشخاص، يلتقط لهم صوراً وهم ملثمين، يسميهم بأسماء مزورة، يضع على أكتافهم وفي أيديهم أسلحة قديمة، ثم يقول بأن هؤلاء أناس استسلموا للحكومة، في هذه التمثيلية مصالح خاصة لمختلف دوائر الإدارة العميلة، منها : تنزع بها الأموال من الأجانب، وتمد المدة بعض الأيام لبقائهم.

 

إن جميع مجاهدي الإمارة الإسلامية لله الحمد أناس أصحاب فكر إسلامي، يجاهدون ضد الاحتلاليين وعملائهم بعقيدة وإيمان، ولن ينحرفهم أي امتياز مادي عن مسيرهم الحق.

 

إن المجهولين المذكورين في تقرير العدو ليس لهم أي صلة بنا، ولا نعرف قادة ميدانيين وقادة مجموعات بهذه الأسماء في المنطقة.

 

يجب أن يكون العدو منتبهاً بأن الكذب، والدعاية الباطلة، والتزيف والتزوير، والحركات التمثيلية لن تغير الحقائق الميدانية، ولن تثبت أقدام العدو المرتجفة.

الآن جيمع الشعب يدرك جيداً لِمَ و من أجل ماذا تقام مثل هذه التمثيليات، ومن هم هؤلاء الأشخاص الذين يُعرَفون باسم المجاهدين، ولِمَ تسموا أنفسهم باسم المجاهدين لفترة مؤقتة.

ذبيح الله مجاهد/ المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۵/۴/۱۲هـ ق

۱۳۹۲/۱۱/۲۳هـ ش ــ 2014/2/12م