في الآونة الأخيرة وقع نزاع بين دولة طاجيکستان المجاورة وبين دولة قرغيزستان الإسلامية، والذي تطور وأوصل کلتا الدولتين إلی حد القتال.

تناشد الإمارة الإسلامية کلتا الدولتين الإسلاميتين والشقيقتين بحل قضاياهم سلميا عبر الحوار.

لقد عانينا أکثر من أي أحد مرارة وخسائر الحروب. إن بدأ الحرب قد يبدوا سهلا؛ لکن استمرار الحرب ومصائبها والخسائر المرتبة عليها أکثر بمرات من تلك التي قد يتحملها کلا الجانبين عبر التفاهم.

لذلك وبناء علی تجاربنا نطالب من قيادة کلتا الدولتين بتقديم مصالح شعبيهما علی الأمد البعيد، وأخذ أمنهما واستقرارهما في الحسبان، وإيجاد حل منطقي ومعقول للنزاع القائم بينهما عبر الحوار والتفاهم، وهذا سيصب في مصلحة کلتا الدولتين وشعبيهما،إن شاء الله تعالی.

والسلام.

إمارة أفغانستان الإسلامية