في الساعة الثانية عشرة والنصف من ظهر اليوم نُفذ هجوم استشهادي بطولي على مبنى القيادة الأمنية والمنشآت العسكرية المجاورة في مديرية خاص بلخ بولاية بلخ.

نفذ هذا الهجوم الاستشهادي المجاهد البطل (الحافظ محمد يعقوب مختار – تقبله الله-) بواسطة مدرعة همفي مفخخة بالمواد المتفجرة، وقام بتفجيرها وسط مبنى القيادة الأمنية والمراكز العسكرية المجاورة، والتي كان يسكن فيها أكثر من 150 ضابطاً وجندياً.

ووفقاً للمعلومات الدقيقة المبنية على الشواهد والبراهين، بأن المجاهد استطاع عبور جميع الموانع والعقبات بنجاح، وما إن وصل إلى الهدف إذ قام باستهداف الجنود والضباط المتواجدين حوله، مما أسفر عن مقتل 80 جندياً وضابطاً، وأصيب قائد الأمن وعدد كبير آخر بجروح.

كما هدمت أجزاء كبيرة من المنشآت العسكرية المستهدفة بالهجوم، وأصبح جنود العدو تحت الأنقاض، ودمرت عدة مدرعات أيضاً.

جدير بالذكر، بأن هذا الهجوم الاستشهادي إنما نفذ رداً وانتقاماً للجرائم التي ترتكب ضد المدنيين من قبل النظام الوحشي، وبالخصوص فاجعة هلمند الأخيرة، ولو استمر العدو في ظلمه وطغيانه فإن مراكزه المحصنة ستكون عرضة لهجمات المجاهدين القاصمة.

‏2021‏/6‏/6